رئيس مجلس الأدارة
علي العرباوي
رئيس التحرير
عصمت ممتاز

 

أعلنت الجزائر أنه قد عاد الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، اليوم إلى بلاد اليوم الثلاثاء، بعد أن خضع إلى علاج إستمر أكثر من في ألمانيا إثر إصابته بفيروس كورونا.

وقد قال الرئيس الجزائري في أول تصريح نقله التلفزيون الحكومي أن:”البعد عن الوطن صعب، خاصة مع تراكم المسؤوليات”، مضيفاً “ستكون العودة مميونة ولم يتبق إلا القليل، وأتمنى عاما سعيدا للشعب الجزائري”. وفقاً لـ سبوتنيك الإخبارية.

وخاطب الرئيس عبد المجيد تبون الشعب الجزائري لأول مرة عبر تويتر،

في الثالث عشر من  ديسمبر ، مؤكدا تعافيه من فيروس كورونا وقرب رجوعه إلى البلاد.

وفي نهاية شهر نوفمبر الماضي، أعلنت الرئاسة الجزائرية، أن الرئيس عبد المجيد تبون، غادر مستشفى ألماني يعالج فيه من فيروس كورونا، موضحة أنه سيعود إلى البلاد خلال الأيام القادمة.

لكن في اليوم التالي، صباح الأول من ديسمبر، قالت الرئاسة في بيان إن الرئيس في طريقه

إلى الشفاء، وسيعود بعدها إلى الجزائر، لكنه سيبقى في ألمانيا بعض الوقت لقضاء فترة النقاهة.

الجدير بالذكر أنه قد تم الإعلان عن إصابة الرئيس الجزائري، في شهر نوفمبر حيث قد أعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان لها أنّ الرئيس عبد المجيد تبون الذي يعالج في مستشفى بألمانيا مصاب بفيروس كورونا، في أول إعلان رسمي يحدد سبب مرض الرئيس الجزائري.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد-19) ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة “ووهان” الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.

 



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.