رئيس مجلس الأدارة
علي العرباوي
رئيس التحرير
عصمت ممتاز

 

أعلنت السلطات الصحية في أستراليا، أن ولاية نيو ساوث ويلز قد سجلت خلال الـ 24 ساعة الماضية 30 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، مما أدى إلى حظر ولاية كوينز لاند المحاذية دخول أراضيها على أهل منطقة سيدني الكبرى ومُجمل ولاية نيو ساوث ويلز ابتداء من الساعة الأولى من اليوم الاثنين.

 

كما منعت ولاية فيكتوريا وجنوب أستراليا سكان الشواطئ الشمالية لسيدني من الوصول إليها، فضلا عن فرض الحجر الصحي لمدة 14 يوما على الذين كانوا قد حلوا بها. وفقاً لـ سبوتنيك.

 

قد غادر الآلاف ولاية نيو ساوث ويلز، في جنوب شرق أستراليا، في ظل الاستعدادات لإغلاقها بعد انتشار وباء كورونا في أوساط السكان بعاصمتها سيدني.

 

في المقابل، أعلنت سلطات ولاية فيكتوريا خلو الولاية من

فيروس كورونا المستجد لليوم الـ 52 على التوالي، مشيرة إلى امرأة تنتمي إلى طاقم طائرة جاءت من العاصمة القطرية الدوحة قبل أمس السبت، دون مسافرين، ووضعت نفسها في الحجر الصحي الطوعي. بينما ثبتت، بعد إجراء الاختبارات، عدم إصابة زملائها الذين غادروا أستراليا ليكملوا الحجر الصحي في بلدانهم.

الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية قد رصدت تفشي السلالة الجديدة من فيروس كورونا التي تم اكتشافها في بريطانيا أخيرًا في ثلاث دول أخرى، وهي الدنمارك وهولندا وأستراليا.

 

 صرح وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، في كلمة ألقاها، اليوم الأحد، أن تشديد القيود المفروضة لردع تفشي فيروس كورونا في العاصمة لندن وجنوب شرقي

إنجلترا حتى الدرجة الرابعة (وهي الأكثر صرامة) قبيل عيد الميلاد، جاء بسبب خروج تفشي السلالة الجديدة من السيطرة، مشدداً على ضرورة اعتماد التباعد الاجتماعي المشدد بهدف احتواء الأزمة.

 

 ودافع هانكوك عن قرار الحكومة تشديد القيود في بعض مناطق المملكة المتحدة، في ظل اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا.

 

وقال الوزير إنه كان من واجب السلطات اتخاذ إجراءات بعد ورود المعلومات عن السلالة الجديدة، مشيرا إلى أن وعود الحكومة بشأن تخفيف القيود خلال عطلة عيد الميلاد ورأس السنة جاءت قبل ظهور هذا التحدي الجديد واضطرت الحكومة إلى التراجع عنها.

 

ولفت هانكوك إلى أنه سيكون من الصعب للغاية السيطرة على تفشي السلالة الجديدة ما لم يتم توزيع اللقاح ضد كورونا على نطاق واسع في البلاد.

 

 يُشار إلى أن كورونا المستجد ظهر في أواخر ديسمبر 2019 بمدينة “ووهان” الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *